Loading...

ارتفاع حجم الكريمة الفرنسية المصدّرة إلى دولة الإمارات بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 15.3% بين عامي 2010 و2018 بقيمة تتجاوز 36 مليون درهم إماراتي

وصل حجم واردات دولة الإمارات العربية المتحدة من الكريمة الأوروبية إلى 8,702 طن عام 2018، منها 3,533 طن من فرنسا وحدها، وذلك وفقاً لمجلس منتجات الألبان الفرنسي (CNEIL).

كما تجاوزت قيمة الكريمة الفرنسية المصدرة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2018 حاجز الـ 36 مليون درهم إماراتي، بزيادة قدرها 18% عن عام 2017 بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 15.3% منذ عام 2010.  

وتعليقاً على ذلك، قالت ماري لاوري مارتن، مديرة المشروع الدولي في مجلس منتجات الألبان الفرنسي: "تتسم العلاقات الثنائية بين الإمارات وفرنسا بأنها راسخة ومتينة بفضل الروابط التجارية والثقافية، كما تعززت هذه العلاقات من منظور الأعمال والتجارة من خلال نمو الصادرات الفرنسية من الأغذية لاسيما منتجات الكريمة التي تشهد زيادة في الطلب عليها من قبل الفنادق التي تستعد لمعرض إكسبو 2020 دبي، كما تحظى منتجات الأغذية الفرنسية ذات القيمة العالية بإقبال واسع من قبل سكان دولة الإمارات الذين يستخدمونها في صناعة المخبوزات وتحضير الطعام في المنزل".  

وبالإضافة إلى دولة الإمارات، شهدت الصادرات الأوروبية من منتجات الألبان زيادة ملحوظة إلى عدد من دول الشرق الأوسط الأخرى، حيث استوردت المملكة العربية السعودية 12,921 طناً من الكريمة الأوروبية تجاوزت قيمتها 147 مليون درهم إماراتي، بينما شهدت الكويت ولبنان ارتفاع قيمة وارداتها من الكريمة الأوروبية عام 2018 إلى 28.8 مليون درهم و43.8 مليون درهم على التوالي.

وفضلاً عن نمو حجم صادرات الألبان الأوروبية إلى المنطقة، شهدت منتجات الأجبان هي الأخرى زيادة في قيمة صادراتها إلى دولة الإمارات خلال الفترة ذاتها بنسبة 8.5% لتسجل 383 مليون درهم، حيث وصل حجمها إلى 18,311 طن، منها 3,081 طن من الأجبان الفرنسية.

وعلى مستوى المملكة العربية السعودية، بلغت قيمة واردات الأجبان الأوروبية العام الماضي 534 مليون درهم بمعدل سنوي مركب نسبته 8.2% منذ عام 2010، بينما وصلت قيمة واردات الكويت ولبنان من هذه الأجبان إلى 373.8 مليون درهم و108.8 مليون درهم على التوالي.

وأضافت مارتن قائلة: "على مستوى الأجبان الفرنسية، يعرف الكثير من الناس أنواع مختلفة من الأجبان على غرار كاميمبرت، روكيفور، وجبنة بري، ولكننا نرغب في الترويج لأنواع أخرى من الأجبان ذات المذاق الرائع مثل "موربييه"، "فورمي دي أمبرت"، وكذلك "تومي دي سافوي" و"كومتي".

وفي سياقٍ متصل، بلغ حجم صادرات الزبدة الأوروبية إلى دولة الإمارات 4,294 طن منها 1,147 طن من الزبدة الفرنسية وحدها بقيمة تزيد عن 95.7 مليون درهم إماراتي وبمعدل نمو سنوي مركب نسبته 13.1% منذ عام 2010. كما عززت الصادرات الأوروبية من الزبدة نموها في المملكة العربية السعودية ولبنان والكويت، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 21.1% و5.8% و10.3% على التوالي منذ عام 2010.

واختتمت مارتن: "إن هذا النمو الذي حققته منتجات الألبان والأجبان والزبدة الفرنسية جاء بفضل الذوق الرفيع لسكان الشرق الأوسط والسياح على حدٍّ سواء ورغبتهم في تذوقها واختيارها، وهو ما أدى إلى تشجيع المصدّرين في فرنسا على زيادة صادراتهم وتنويع منتجاتهم وتقديم الأفضل".

تجدر الإشارة إلى أن مجلس منتجات الألبان الفرنسي أقام مؤخراً في دبي حدثاً مميزاً استضاف فيه ست من أمهر الطاهيات في صناعة المعجنات والحلويات من الإمارات والسعودية وفرنسا، تم التطرق فيه إلى أبرز ميزات وخصائص منتجات الكريمة والأجبان الفرنسية، بالإضافة إلى بعض المواضيع الأخرى مثل الاستدامة، توفير المصادر، العمل الجماعي، وتقديم أفضل الأصناف والأطباق من الحلويات والمعجنات باستخدام أجود المكونات والمواد من فرنسا.

-انتهى-

Leave a Comment