Loading...

الاستمرارية والأدوات التعليمية عبر الإنترنت عالية الجودة والتفاعل الشخصي هي عوامل رئيسية لنجاح التعليم عن بعُد حسب دبي هايتس أكاديمي

أطلقت دبي هايتس أكاديمي المدرسة الرائدة في تدريس المنهاج البريطاني والواقعة في منطقة البرشاء جنوب بدبي، مجموعة واسعة من برامج التعليم عن بعد لضمان استمرارية تعليم طلابها وعدم تأثرهم بإغلاق المدارس في ظل الظروف الحالية جراء تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

يضمن برنامج التعليم عن بعد الذي يتماشى مع توجهات وزارة التربية والتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، تقديم دروس تعليمية تفاعلية للطلاب من جميع المستويات والفئات، كما يوفر منهاج واسع ومتوازن ويضمن استمرارية التعليم. 

سيعمل المعلمون على مساعدة وتوجيه الطلاب لضمان سير برنامج التعليم عن بعد الذي بات متاحاً منذ يوم الأحد 22 مارس، وذلك خلال ساعات الدوام المدرسي الاعتيادي. كما تشكل آلية التعليم هذه حافزاً للآباء لمتابعة أبنائهم عن قرب أثناء تواجدهم في المنزل، في ظل إغلاق المدارس في الوقت الراهن. 

في ضوء ذلك، سيتمكن الطلاب من الوصول إلى مجموعة متنوعة من المنصات والأدوات التعليمية التفاعلية بما في ذلك أداة "ماي ماثز" التي تدعم تعلم مادة الرياضيات في المنزل، وتمكن المعلمين في الوقت عينه من إرسال المقررات الدراسية وتقييم مستوى كل فرد على حدة. بالإضافة إلى ذلك، منصة "أنا أقرأ اللغة العربية" المخصصة للطلاب العرب فئة أ، و"أنا أبدأ تعلم العربية" للطلاب العرب فئة ب، "محو الأمية" وهي منصة تهدف إلى جعل تعلم اللغة الإنكليزية ممتع للتلاميذ في جميع المستويات، كما تضم منصة "لينجوسكوب" التفاعلية لتعلم اللغة، فضلاً عن "سيسو" وهي بوابة تفاعلية تسهم في تحقيق تعاون ناجح بين الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين.

تعليقاً على ذلك، قال روب هيتشينغز مساعد مدير مدرسة دبي هايتس أكاديمي ومدير المرحلة الثانوية فيها: "كمدرسة، استثمرنا بالفعل في عدد من منصات وبوابات التعلم عن بعد، ونحن مستمرون في استخدامها لتوفير أنشطة تعليمية جذابة وسلسلة عبر الإنترنت لطلابنا خلال الأسابيع المقبلة.

"إن ضمان استمرارية التعليم الأكاديمي والشامل على أعلى المستويات يشكل أهمية قصوى لجميع أعضاء الكادر التدريسي والموظفين لدينا، كما أن طرح برامج التعلم عن بعد سيتيح الفرصة لمجتمع دبي هايتس أكاديمي للاستفادة من التكنولوجيا وأدواتها بأفضل طريقة ممكنة ونقلها إلى الطلاب، لاسيما طلاب السنة السادسة، وذلك لمواصلة تطوير مهاراتهم وقدراتهم في التعلم المستقل قبل انتقالهم إلى مرحلة التعليم الثانوي".

في الواقع، لن يُتوقع من الطلاب أن يتعلموا عبر الإنترنت بنسبة مئة بالمئة، ولكنهم سيحصلون على مجموعة متنوعة من الأنشطة التعليمية من معلميهم، وسيكملون جميع الأنشطة والواجبات المرتبطة وغير المرتبطة بالإنترنت، بالإضافة إلى تحميل العمل المنجز وتقديمه للمعلمين لأن ذلك سيصبح معياراً حقيقياً لمدى استفادتهم من التعلم عن بعد. في هذا الإطار، أنشاً المعلمون محتوى صوتي وفيديو متعدد الوسائط باستخدام أحد البرامج بما يمكنهم من التفاعل مع الطلاب من خلال استخدام مؤتمرات الفيديو ودعمهم وتعزيز تجربة التعلم عن بعد.

وأكمل نائب مدير المدرسة قائلاً: "نحن نراجع ونعاين باستمرار برنامج التعلم عن بعد، وسنقوم بإدخال التغييرات الضرورية بناءً على إجراءات المراقبة وردود الأفعال. إنها فرصة هائلة لمدرسة دبي هايتس أكاديمي للاستفادة من التكنولوجيا وتسخير أدواتها لخدمة الطلاب وتطوير مهاراتهم التعليمية المستقلة". 

واختتم هيتشينغز بالقول: "ستشجع برامج التعليم عن بعد التي تتبناها مدرسة دبي هايتس أكاديمي بالإضافة إلى نهجنا الشامل لإدراج استخدام التكنولوجيا في المناهج الدراسية، الطلاب على التفكير بشكل أوسع حول المشاكل الحقيقية التي يمر بها العالم، وطرح الأسئلة، وإيجاد الحلول المبتكرة، والتفكير على نحوٍ نقدي وإبداعي.

"لقد وضعنا برنامجاً عملياً وواقعياً لمرحلة التعليم عن بعد، كي نحفز الطلاب على تقديم أفضل ما لديهم أثناء ابتعادهم الفعلي عن المدرسة. يتكيف البرنامج مع البيئة التعليمية التي يجد الطلاب أنفسهم فيها، كما يتميز بمرونته وكونه يتناسب مع أوقات مختلف العائلات وظروف رعاية الأطفال".

لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل معنا من خلال bookings@dubaiheightsacademy.com  أو زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.dubaiheightsacademy.com/

Leave a Comment