Loading...
  • جميس كوفي الحاصل على العديد من الجوائز يقدم مجموعة من أشهى المأكولات البحرية خلال عرض خاص للأطباق الأيرلندية
  • يؤكد هذه الحدث أهمية أول برنامج غذائي مستدام في العالم على المستوى الوطني (Origin Green) أطلقته أيرلندا

أقام مجلس الأغذية الأيرلندي "بورد بيا" بحضور سعادة إيدن كرونين سفير جمهورية أيرلندا في دولة الإمارات العرية المتحدة، وبتواجد الطاهي الأيرلندي الشهير جيمس كوفي أمسية احتفالية في مبنى السفارة الأيرلندية في أبوظبي استعرض فيها أجود أنواع المنتجات الغذائية والمأكولات الأيرلندية التي تحقق نمواً متصاعداً في دولة الإمارات.

وخلال هذه الفعالية، قدم الطاهي الأيرلندي جيمس كوفي الحائز على العديد من الجوائز المرموقة والذي يشغل منصب رئيس الطهاة في فندق بارك كينماري الشهير في مقاطعة كيري في أيرلندا للمستوردين والمصنعين ووسائل الإعلام في الإمارات مجموعة من الأطباق والمأكولات البحرية ولحوم الأبقار والأجبان الأيرلندية التي تعكس الذوق الرفيع وروح الأصالة الأيرلندية في عالم المأكولات.

وبهذه المناسبة، قالت كلاوديا سامويل، المديرة الإقليمية لدى مجلس الأغذية الأيرلندي "بورد بيا" في الشرق الأوسط: "تحظى المأكولات البحرية الأيرلندية بإقبالٍ واسع من قبل كبار التجار في دولة الإمارات نظراً لجودتها ومذاقها الرائع، بالإضافة إلى كونها طازجة حيث يتم صيدها من مناطق تتوفر فيها شروط بيئية مثالية. وبفضل ذلك، شهدت المنتجات الأيرلندية نمو غير مسبوق على مستوى العالم، حيث وصلت قيمة الأغذية والمشروبات الأيرلندية المصدرة إلى مختلف أسواق العالم إلى نحو 50 مليار درهم إماراتي، لذا فإننا نتطلع للاستفادة من هذا النمو العالمي عبر التوسع أكثر في سوق دولة الإمارات".

بالإضافة إلى إبهار الضيوف بالمذاق الأيرلندي المذهل، ركزت بورد بيا أيضاً على أهمية البرنامج الوطني (Origin Green) الذي أطلقته قبل نحو سبع سنوات لتعزيز الإنتاج المستدام في كافة أنحاء البلاد. لذا فإن جميع المكونات والمواد التي استخدمت في تحضير الأطباق خلال هذه الأمسية كانت عضوية ومطابقة لأفضل المواصفات والمعايير.

وكجزء من هذا البرنامج، يتم إجراء ما يقرب من 800 عملية تدقيق مستقلة في المزرعة كل أسبوع وقياس معايير الاستدامة مثل الغازات الدفيئة والتنوع البيولوجي والاهتمام بصحة الحيوانات ومؤشر التتبع وقياس المياه وكفاءة الطاقة وإدارة التربة.

وأضافت كلاوديا: "يعمل برنامج (Origin Green) عبر سلسلة توريد كاملة، بدءاً من المزارعين وصولاً إلى مصنعي الأغذية والمشروبات. لقد أنشأنا بنية تحتية متطورة لصناعة الأغذية والمشروبات في أيرلندا لقياس وتوجيه وتحسين أدائها بما يتناسب مع أفضل معايير الاستدامة".

وبالإضافة إلى المأكولات البحرية، أشارت الإحصائيات الصادرة عن بورد بيا في وقتٍ سابق من العام الحالي إلى ارتفاع حجم صادرات الألبان من أيرلندا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 23% لتصل إلى أكثر من 11,400 طن بين شهرين يناير ويوليو 2019، مقارنةً مع 9,279 طن خلال الفترة ذاتها من عام 2018. كما ارتفعت قيمة الصادرات من 102 مليون درهم إماراتي في النصف الأول من عام 2018 إلى 113 مليون درهم هذا العام.

فضلاً عن ذلك، تعد أيرلندا أكبر مُصدّر صافٍ للحوم الأبقار في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، وبفضل جودتها، تمكن المصدرون من تصدير هذه اللحوم إلى الأسواق المرموقة في دولة الإمارات مستهدفين بذلك المطاعم الراقية والفنادق الفاخرة بالإضافة على تجار التجزئة.

واختتمت كلاوديا كلامها قائلة: "تحقق المنتجات الأيرلندية انتشاراً واسعاً عاماً بعد آخر. يضم قطاع التجزئة في دولة الإمارات المنتجات والعلامات الأيرلندية على نطاقٍ واسع وهو التواجد الأكبر على مستوى العالم لهذه المنتجات خارج أيرلندا والمملكة المتحدة. لذا نحن ملتزمون بتقديم الدعم والترويج لمنتجاتنا على أوسع نطاقٍ في المنطقة".

نبذة عن جيمس كوفي

نشأ جيمس في شركة ليمريك في أيرلندا بعد مغادرته المدرسة الثانوية، ليعمل في مطعمٍ صغير كمساعد لصديقه الطاهي الرئيسي في المطعم. لم يفكر جيمس مطلقاً في تبني مهنة الطهي وإعداد المأكولات، لكنه بدأ ينخرط فيها تدريجياً، ليبدأ رحلته عبر خضوعه لدورة تدريبية وطنية في كلية شانون لتقديم الطعام خلال الفترة التي عمل فيها مطولاً مع معلمه الطاهي إيدان ماكغراث الحائز على نجمة ميشلان. وبعد عدة سنوات، انتقل جيمس إلى لندن ليعمل لدى العديد من مطاعم نجمة ميشلان.

وبعد عودته إلى أيرلندا، انتقل إلى قطاع الفنادق وشارك في افتتاح عدداً من فنادق فئة الخمس نجوم. بعدها بدأ العمل في منطقة كينماري وتحديداً في "شين فولس لودج" وأحب العمل كثيراً في هذه المنطقة. ونظراً لشغفه تجاه الصيد، فقد كانت الطبيعة والبراري مصدراً لإلهامه ووقع في حب منطقة كينماري وشواطئها الهادئة وطبيعتها الساحرة وجبالها وغاباتها التي لا نظير لها. يشغل جيمس كوفي منصب رئيس الطهاة في فندق بارك كينماري منذ عام 2013.

Leave a Comment