Loading...
  • تهدف تشيلي للاستفادة من احتياطاتها الهائلة من "الليثيوم" لدعم خططها الرامية إلى توليد طاقة كهربائية خالية من الكربون والاعتماد على المركبات الكهربائية في وسائل النقل العام بنسبة 100% عام 2040 في إطار التزامها بتحييد الكربون بحلول عام 2050

تسعى جمهورية تشيلي في إطار استعداداتها للمشاركة في معرض إكسبو 2020 دبي إلى تعزيز التزامها بالطاقة المستدامة. وفي هذا الإطار، أعلنت الحكومة عن خططها الهادفة إلى توليد طاقة كهربائية خالية من الكربون والاعتماد على المركبات الكهربائية في وسائل النقل العام بنسبة 100% عام 2040، وذلك ضمن التزامها بتحييد الكربون بحلول عام 2050.

وتشكل احتياطات البلاد الهائلة من عنصر الليثيوم أو كما يُطلق عليه "الذهب الأبيض" أحد أبرز مواردها في تطبيق الاستدامة في الداخل والخارج، حيث يستخدم على نطاقٍ واسع في صناعة بطاريات السيارات والحافلات الكهربائية. وفي هذا الإطار، أشار تقرير عام 2019 الصادر عن هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إلى امتلاك تشيلي أكبر احتياطي ليثيوم في العالم بواقع ثمانية ملايين طن أو ما يكفي لإنتاج أكثر من 4,000 بطارية دراجة كهربائية، وهو ما يمثل نحو 58% من إجمالي احتياطي الليثيوم في العالم.

في هذا السياق، قال كارلوس سالاس المفوض التجاري لجمهورية تشيلي في دبي: "تمتلك تشيلي فرصة فريدة لتساهم بشكلٍ واسع في جهود مكافحة التغير المناخي من خلال توفير المواد والمكونات الرئيسية اللازمة لابتكار التقنيات النظيفة والصناعات الحديثة المتجددة مثل السيارات الكهربائية والطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والهيدروجين الأخضر، وذلك بالاعتماد على ثرواتها الضخمة من الموارد الطبيعية.

وأردف بالقول: "سنركز خلال مشاركتنا في معرض إكسبو 2020 دبي على الاستدامة التي ستكون عنواننا الرئيسي في المعرض، حيث سيتم عرض أبرز المواضيع المتعلقة بها في مختلف أقسام الجناح الوطني لجمهورية تشيلي. إن خططنا المستدامة تتماشى إلى حدٍّ كبير من توجهات دبي لعام 2021 ورؤية الإمارات 2021 وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030، وهو ما يؤكد التزامنا الكامل بجهود مكافحة ظاهرة التغير المناخي من خلال الاعتماد على الطاقة النظيفة".  

وبالتزامن مع استخدام الليثيوم على نطاقٍ واسع في مختلف أنواع الصناعات من الهواتف المتحركة والسيارات الكهربائية إلى أنظمة تخزين الطاقة، من المتوقع أن يرتفع الطلب عليه من 290,000 طن عام 2019 إلى 1.7 مليون طن بحلول عام 2035.

وكجزء من مشاركتها في إكسبو 2020 دبي، ستعرض تشيلي داخل جناحها الذي يمتد على مساحة 700 متر مربع قدراتها في مجال الطاقة المتجددة، مستفيدةً من توفر أشعة الشمس لمدة تصل إلى 4,000 ساعة في بعض المناطق من البلاد سنوياً، وهو ما يتيح لها استغلال أفضل الظروف والموارد في العالم لإنتاج الطاقة الشمسية. أما من الناحية الجغرافية، فتمتلك تشيلي ساحل طويل يمتد على مسافة 4,000 كم، وهو ما يوفر لهذه الدولة اللاتينية إمكانات هائلة في مجال الطاقة البحرية، في حين تحتوي سلسلة جبال الأنديز على احتياطات ضخمة من الطاقة الحرارية الجوفية.  

وبالإضافة إلى امتلاكها لنحو 58% من احتياطي الليثيوم في العالم، تتبوأ تشيلي مكانة عالمية مرموقة في مجال التعدين بالنظر إلى ثرواتها المعدنية، وهو ما يعزز من الاستثمارات الأجنبية التي تنمو في البلاد عاماً بعد آخر. فهي تمتلك اليوم 29% من احتياطي النحاس في العالم، و16% من احتياطي الموليبدنوم، و15% من احتياطي الفضة، فضلاً عن 7% من الذهب.

ومع أكثر من 200 مشاركة وحضور 192 دولة فضلاً عن 25 مليون زائر متوقع، سيصبح معرض إكسبو 2020 دبي الأحدث الأضخم على الإطلاق في المنطقة العربية، حيث سيمتد على مدار ستة أشهر من 20 أكتوبر 2020 إلى 10 أبريل 2021، وسيقدم فيها أفضل الإبداعات والابتكارات والاختراعات البشرية على الإطلاق.

Leave a Comment