Loading...

سكان دبي أكثر حرصاً اليوم على تنظيف وتعقيم منازلهم بشكلٍ أكبر بعد فترة طويلة من الإغلاق والحجر والعمل من المنزل والتعليم عن بعد

أشارت شركة هيتشز آند غليتشز الرائدة في قطاع خدمات صيانة المنازل وفق أفضل معايير التكنولوجيا والاستدامة ومقرها دبي والتي تشكل جزءاً من مجموعة فارنك، إلى ارتفاع الطلب بشكلٍ ملحوظ على عمليات التنظيف والتعقيم المكثف، من قبل المستأجرين وأصحاب المنازل بالتزامن مع اقتراب عطلة عيد الأضحى المبارك.

ووفقاً لكيلفن فارغيز مدير شركة هيتشز أند غليتشز، فإن ارتفاع الطلب هذا جاء بعد فترة طويلة من الإغلاق والحجر المنزلي نتيجة جائحة كوفيد-19، والتي دفعت الناس إلى البقاء والعمل من المنزل، وكذلك ألزمت الطلاب خوض تجربة التعلم عن بعد.

وتحدث فارغيز قائلاً: "في دولة الإمارات العربية المتحدة، أمضى الكثير من الناس الذين لا يصنفون على أنهم عمال رئيسيون، وقتًا طويلاً في المنزل على مدار الأشهر الأربعة الماضية، نتيجة الحجر المنزلي وحالة الإغلاق الجزئي أو الكلي مع بداية تفشي الجائحة".

"على الصعيد العالمي وقبل تفشي جائحة كوفيد-19، كان الشخص العادي يقضي نحو 70% من وقته في المنزل. ولكن مع انتشار الجائحة، ارتفعت النسبة بشكل ملحوظ، حيث أصبح الأشخاص يقضون أكثر من 90% من وقتهم في المنزل، وهو ما يمثل زيادة بنحو 30% تقريباً، أي ما يصل إلى أكثر من 4 ساعات في اليوم".

وأضاف فارغيز بالقول: "في ضوء ذلك، ونتيجة قضاء الكثير من الوقت في المنزل، بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة ومستوى الرطوبة في فصل الصيف، واقتراب عيد الأضحى، فمن الطبيعي أن يبدأ السكان بتنظيف وتعقيم منازلهم بشكلٍ مكثف وعميق، وهو ما ساهم في ارتفاع الطلب على التنظيف والتعقيم الشامل والمكثف".

في هذا الإطار، لابد من الإشارة إلى أن التنظيم المكثف يختلف بطبيعة الحال عن التنظيم الدوري الاعتيادي، ويرجع الاختلاف بشكلٍ أساسي إلى أنه يزيل الشحوم والأوساخ العالقة في المنزل والتي يصعب إزالتها بالتنظيف العادي، الذي يركز بشكلٍ أكبر على تنظيف الغبار المتراكم خلال فترات قصيرة.

بالإضافة إلى ذلك، يصل التنظيف المكثف إلى المناطق الضيقة والأماكن التي يصعب الوصول إليها عادةً أثناء التنظيف الاعتيادي، لاسيما تلك الموجودة خلف المطبخ، فضلاً عن تنظيف أجهزة المطبخ مثل الثلاجات والغسالات وأفران الغاز، وهي المناطق التي تتراكم فيها الأوساخ لعدة أشهر وربما سنوات في بعض الأحيان، ويصعب الوصول إليها.

وأردف فارغيز قائلاً: "لو أخذنا على سبيل المثال شقة متوسطة مؤلفة من غرفتي نوم، فإنها ستحتاج إلى فريق مكون من أربعة عمال لتنظيفها خلال ساعتين كمعدل وسطي، في حين سيستغرق الأمر نحو ست ساعات لإجراء تنظيف شامل ومكثف للشقة مع الفريق ذاته".

هذا وقد حصلت فرق التنظيف المتخصصة في هيتشز أند غليتشز على موافقة بلدية دبي، حيث ستبدأ بموجب ذلك بتنظيف وتعقيم جميع الأسطح والأرضيات والأثاث في المنازل، مع البدء بتنظيف المناطق الأعلى والتي يصعب الوصول إليها.

بعد ذلك يتولى الفريق تنظيف وتعقيم الحمامات بشكلٍ دقيق ومكثف يشمل ذلك جميع الأسطح والأرضيات والأسقف والمرايا وصنابير المياه وأحواض الاستحمام. أثناء ذلك، يعمل أعضاء الفريق على ارتداء ملابس مختلفة لتجنب التلوث المتبادل بين أقسام المنزل، كالانتقال من تنظيف وتعقيم الحمام إلى المطبخ على سبيل المثال.

وتابع فارغيز فقال: "إن أبرز إجراءات التنظيف والتعقيم المكثف التي نتبعها منذ بدء تفشي فيروس كورونا المستجد، تتمثل في تعقيم الأسطح والأجزاء التي عادةً ما يتم لمسها بشكلٍ متكرر مثل مقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة وعلب التحكم في التكييف ومزالج النوافذ وقضبان الدرابزين، والتي ننصح المستأجرين وأصحاب المنازل بتنظيفها بشكلٍ دوري".

في سياقٍ متصل، تعد جودة الهواء داخل المنزل ذات أهمية قصوى، لاسيما للبالغين والأطفال الذين يعانون من الأمراض التنفسية مثل الربو وغيره، ناهيك عن الأشخاص المعرضين للإصابة بفيروس كورونا المستجد. كما أنه من الضروري تنظيف السجاد وتنجيد الكراسي باستخدام مكانس كهربائية ومواد مبخرة، وهو ما سيساعد على إزالة الغبار والقضاء على المكروبات والعث وشعر الحيوانات الأليفة.

واختتم مدير شركة هيتشز أند غليتشز قائلاً: "من المهم أيضاً إجراء عمليات صيانة وتنظيف لنظام التكييف بشكلٍ دوري، وهو ما سيضمن الحفاظ على جودة الهواء ونقاوته".

تجدر الإشارة إلى أن فرق التنظيف المتخصصة في الشركة والحاصلين على اعتماد بلدية دبي، سيرتدون أجهزة الحماية الشخصية كي يحافظوا على سلامتهم وسلامة عائلتك أيضاً، كما سيعملون على التخلص من كافة مواد التنظيف التي جرى استخدامها أثناء مغادرتهم المكان".  

Leave a Comment